False promise

O world, where is your promise

Which pushes me to cross boundaries

I wish No farewell for my lovers

 

The dreams, lure me to always draw

A perfect picture all my life through

With great alacrity without being tough

 

Since I hold my feather closing my eyes

the dreams in my mind flies

and becomes only part of memories

 

World revolves like a gyre

all things appear to be a mire

one must achieve one’s aims alone

 

but how to forsake smiles which I can’t do without

no worm feeling means no life

how can we open an oyster without a knife

 

why do you lie in granting happiness!

and make life a pool of sadness

 

O world, where is your promise

I can’t say no farewell for my lovers.

                               

                                    By: Ymn Pearl

Advertisements

ترتيلة رحيل

صمت قاتل .. نظرات حزن و عيون  قد ملأتها الدموع.. محاولات فاشلة للضحك.. عيون متسائلة إلى متى الغربة .. إلى متى الفراق والرحيل!!….

      رتبت أختي الصغرى عل كتفي قائلة: ولم الرحيل؟! لما تنزعين الفرح من قلوبنا؟! لما تحطمين قلوبنا؟! ألا تكفينا غربة الوطن!!

      حضنتها بشدة.. وقررت حينها التراجع, لم أعد أريد الرحيل.. حينها تظاهرت والدتي بالصمود.. فقالت إن أردت الحصول على شيء عظيم.. لابد لكي المرور من الصعاب.. نعم سنشتاق إليك بنيتي, ولكننا سنصبح فخورين بك أكثر.. فلتنشري ريحك الطيبة في أرجاء الوطن الحبيب..و لتكوني وسام نرفعه على صدورنا.. فأنت رسولنا في الوطن الحبيب.. حضنتي بقوة وكان آخر ما قالته: أحبك بنيتي فكوني كما ربيتك.. انهمرت الدموع.. وأُجهشت الأصوات بالبكاء.. بعدها كان الرحيل..  

      ما أقسى تلك اللحظات.. و ما أمرها من لحظات عشتها بعيدا عنكم عائلتي.. لكم حاولت شغل أماكنكم بعد أن رحلت عنكم.. ولكن مخيلتي لم تجد بديلاً عنكم.. عن حضنكم الدافئ .. وحبكم الخالص .. فلا تزال روحي تحن لذكراكم وتشتاق للقياكم..

     عائلتي الحبيبة.. إليك يا أسمى المعاني .. إليك يا من أبحرت في أمواج حبك .. أبث أشواقي ممزوجة بأحزاني  ..فأنتم الوطن الذي سكنت بداخله.. و أنتم الأمل الذي سأواصل من أجله.. سأعود لكم يوما معلنة أنه لا وداع.. أو فراق .. أو رحيل بعد اليوم.. ولكني سأعود بإذن الله شامخة.. و سأكون حصاداً لتربيتكم.. لأني سأبني مستقبلي بماضيّ الأصيل الذي ترعرع بين حناياكم.. وسأجعل تربيتكم هي أساس ذلك البناء..

 

لؤلؤة اليمن

بواسطة Чmŋ ρεαяŁღ نشرت في خواطر

Women are superior

World has many creatures which Allah created. Human who Allah honors from others is the best. Human mean the people who construct the earth. People live inside family and any family start with father and mother. Father and mother have great mission in their life. Both of them should build a good generation with a good moral and belief. Father paid a lot of effort to give his children their important needs such as house, food, and clothes. Mother makes pledge to pawn her life for her family. However, the responsibility of mother is more difficult than the responsibility of father. Women are superior to men in two ways: in taking care of her children and in her compassion which makes her children close to her.

 

First, mother spends her time in taking care of her children. She lives around her children to learn them many principles and behaviors. On the other hand, she takes care with their appearance. She washes their clothes, cleans the house, and prepares food. She works hard until she sees her children become able to build other family.

Generally, mother’s life is among her children and for taking care of them.

 

Moreover, mother has motherhood emotion which it is compassion. Mother can’t be hard on her children even if they are hard with her. She is often as a friend with them. She feels with their suffering and appreciates their effort. If her child is afraid or worried, it is enough to sit on his mother’s lap and he will be comfortable.

Mother is the compassion chest/heart which we come back to.   

 

Mother is costly treasure and she deserves more. We should appreciate her effort. There for, Allah gives mother great reword. May Allah protect our mothers and bless them…

written by:

ymn pearl

To Get Your Rest!!

Establishing Allah’s oneness and obeying His commands help the busy and absorbed people get united. One’s life is ranging between solving his problems and planning his future. He wants to get every thing and overcome all challenges. He may also fight all people around him. He walks in his way ignoring what his creator has sent him for. Allah sends mankind to be His caliphs in this life. He created all human being to worship him by obeying and implementing his orders. Therefore, when a person does not perform what Allah orders him, he surely lives in darkness and weariness. On the other hand, when he surrenders to the Almighty’s will, he will win the tranquility of mind. He will pleased with Allah’s fate. He is going to make his praying the most powerful relationship with the Almighty. Then, he, instead of fighting others, will lock his fingers with their hands to build a one unity which representing ISLAMIC NATION. 

                               Ymn Pearl 

بواسطة Чmŋ ρεαяŁღ نشرت في Hopeful

كلمات

الغربة.. الفراق.. الوحدة ..ما هي إلا كلمات كانت تمر في مخيلتي دون أي معنى بداخلي, ولكني عرفت معنى كل منها بعد أن عشت وذقت مرارة كل منها على حدة..

فالغربة هي أن تهاجر تراب وطن غالٍ وحب  صادق و قلوب صافية لتعش في عالم آخر

الفراق هو خروج الروح من الجسد بكل حرقة وألم.. وهو جرح نازف يقطر في كل لحظات الحياة.. في لحظات السعادة..الألم..النجاح

الوحدة هي أن يحيطك الكثيرون ولكنك تشعر أنك وحيد.. هم يقدمون لك الكثير و لكن قلبك و روحك قد تعلقت بمن فارقت فتشعر أنك وحيد

ولكني أيضا وجدت لتلك الكلمات معنى آخرا في قلبي.. فالغربة ما هي إلا فرصة لك لتسعى بكل قوتك أن تفكر في وطنك الحبيب, وأن تسعى لتنمو به نحو الأفضل

الفراق.. هو ابتلاء من الخالق, لكي تعرف قدر وقيمة  من فارقت.. و أن تبذل قصارى جهدك لترفع من شأنهم في كل مكان و زمان

الوحدة هي فرصة الروح لتراجع حسابات الأمس.. و أن تعش على أنغام الماضي.. و أن تفتكر تلك اللحظات السعيدة التي قضيتها مع من أحببت.. وأن تحمد و تشكر المولى عز وجل

                                                                              لؤلؤة اليمن

بواسطة Чmŋ ρεαяŁღ نشرت في خواطر

Talk to Self

When you shout of severity, agony and injustice, and then shed a lot of tears down of your eyes for feeling subdued, raise your hands to sky and talk to yourself. You will get a light.

When you let your sins block you for seeing the light, you will supplicate and you call, ‘Who is the creator of the world?’

When you follow every way and find them obstructed alleys, and knock all doors and find them close, you will know that there one door always is open inviting you to the world of recluse. 

 Look! When you need any thing you will seek help to the unseen force  called, “Allah”. It means you confess that the Almighty alone is  one who can help you. Also, that means you love Allah because when you love any person, you will tell him about your problems asking him to help you, but this love is deficient because you don’t refuge to Allah except in problems. You don’t ask yourself what good deeds I should do to make Allah respond my call; however, Allah answers our prayer and supplication to reflect His mercy upon us.                                                           

     Although all of us must love Allah, we fail to express our true love towards that. You must know that love to Allah requires leaving anything which make Allah angry, don’t be guilty and adopt the way that draws the mercy and blessings of the almighty,  Allah. you must obey Him and follow every thing which He legislated. The disobedience is a sign that shows that your love towards Him is either  false or deficient. In other words, you must know that love to Allah is the highest worship in the world. The holy Qura’an announces that one who loves Allah , Allah loves him and he is never put into trouble that is anticipated here. If your love to Allah is weak or somehow not properly devoted, your work/deed will fly with the smallest wind blow. Try to be honest with  what you believe and  act accordingly; don’t be treacherous.. O Allah, enable me to face the challenges of the time and allow me to come to the world of second life in such a way that you  might ask, ” what do you want?”

 

The Pulley

WHen God at first made man,

Having a glasse of blessings standing by;

Let us (said he) poure on him all we can:

Let the worlds riches, which dispersed lie,

               Contract into a span.

 

 So strength first made a way;

Then beautie flow’d, then wisdome, honour, pleasure:

When almost all was out, God made a stay,

Perceiving that alone of all his treasure

               Rest in the bottome lay.

 

 For if I should (said he)

Bestow this jewell also on my creature,

He would adore my gifts in stead of me,

And rest in Nature, not the God of Nature:

               So both should losers be.

            

 Yet let him keep the rest,

But keep them with repining restlesnesse:

Let him be rich and wearie, that at least,

If goodnesse leade him not, yet wearinesse

               May tosse him to my breast

                                                                      by George Herbert

المعلمة

المعلمة

خمس دقائق فقط

 

 

حين وقفت المعلمة أمام الصف الخامس في أول يوم تستأنف فيه الدراسة، وألقت على مسامع التلاميذ جملة لطيفة تجاملهم بها، نظرت لتلاميذها وقالت لهم: إنني أحبكم جميعاً، هكذا كما يفعل جميع المعلمين والمعلمات، ولكنها كانت تستثني في نفسها تلميذاً يجلس في الصف الأمامي، يدعى تيدي ستودارد.

 

لقد راقبت السيدة تومسون الطفل تيدي خلال العام السابق، ولاحظت أنه لا يلعب مع بقية الأطفال، وأن ملابسه دائماً متسخة، وأنه دائماً يحتاج إلى حمام، بالإضافة إلى أنه يبدو شخصاً غير مبهج، وقد بلغ الأمر أن السيدة تومسون كانت تجد متعة في تصحيح أوراقه بقلم أحمر عريض الخط، وتضع عليها علامات x بخط عريض، وبعد ذلك تكتب عبارة “راسب” في أعلى تلك الأوراق.

 

وفي المدرسة التي كانت تعمل فيها السيدة تومسون، كان يطلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ، فكانت تضع سجل الدرجات الخاص بتيدي في النهاية. وبينما كانت تراجع ملفه فوجئت بشيء ما!!

 

لقد كتب معلم تيدي في الصف الأول الابتدائي ما يلي: “تيدي طفل ذكي ويتمتع بروح مرحة. إنه يؤدي عمله بعناية واهتمام، وبطريقة منظمة، كما أنه يتمتع بدماثة الأخلاق”.

 

وكتب عنه معلمه في الصف الثاني: “تيدي تلميذ نجيب، ومحبوب لدى زملائه في الصف، ولكنه منزعج وقلق بسبب إصابة والدته بمرض عضال، مما جعل الحياة في المنزل تسودها المعاناة والمشقة والتعب”.

 

أما معلمه في الصف الثالث فقد كتب عنه: “لقد كان لوفاة أمه وقع صعب عليه.. لقد حاول الاجتهاد، وبذل أقصى ما يملك من جهود، ولكن والده لم يكن مهتماً، وإن الحياة في منزله سرعان ما ستؤثر عليه إن لم تتخذ بعض الإجراءات”.

 

بينما كتب عنه معلمه في الصف الرابع: “تيدي تلميذ منطو على نفسه، ولا يبدي الكثير من الرغبة في الدراسة، وليس لديه الكثير من الأصدقاء، وفي بعض الأحيان ينام أثناء الدرس”..

 

وهنا أدركت السيدة تومسون المشكلة، فشعرت بالخجل والاستحياء من نفسها على ما بدر منها، وقد تأزم موقفها إلى الأسوأ عندما أحضر لها تلاميذها هدايا عيد الميلاد ملفوفة في أشرطة جميلة وورق براق، ما عدا تيدي. فقد كانت الهدية التي تقدم بها لها في ذلك اليوم ملفوفة بسماجة وعدم انتظام، في ورق داكن اللون، مأخوذ من كيس من الأكياس التي توضع فيها الأغراض من بقالة، وقد تألمت السيدة تومسون وهي تفتح هدية تيدي، وانفجر بعض التلاميذ بالضحك عندما وجدت فيها عقداً مؤلفاً من ماسات مزيفة ناقصة الأحجار، وقارورة عطر ليس فيها إلا الربع فقط.. ولكن سرعان ما كف أولئك التلاميذ عن الضحك عندما عبَّرت السيدة تومسون عن إعجابها الشديد بجمال ذلك العقد ثم لبسته على عنقها ووضعت قطرات من العطر على معصمها. ولم يذهب تيدي بعد الدراسة إلى منزله في ذلك اليوم. بل انتظر قليلاً من الوقت ليقابل السيدة تومسون ويقول لها: إن رائحتك اليوم مثل رائحة والدتي! !

 

وعندما غادر التلاميذ المدرسة، انفجرت السيدة تومسون في البكاء لمدة ساعة على الأقل، لأن تيدي أحضر لها زجاجة العطر التي كانت والدته تستعملها، ووجد في معلمته رائحة أمه الراحلة!، ومنذ ذلك اليوم توقفت عن تدريس القراءة، والكتابة، والحساب، وبدأت بتدريس الأطفال المواد كافة “معلمة فصل”، وقد أولت السيدة تومسون اهتماماً خاصاً لتيدي، وحينما بدأت التركيز عليه بدأ عقله يستعيد نشاطه، وكلما شجعته كانت استجابته أسرع، وبنهاية السنة الدراسية، أصبح تيدي من أكثر التلاميذ تميزاً في الفصل، وأبرزهم ذكاء، وأصبح أحد التلايمذ المدللين عندها.

وبعد مضي عام وجدت السيدة تومسون مذكرة عند بابها للتلميذ تيدي، يقول لها فيها: “إنها أفضل معلمة قابلها في حياته”.

 

مضت ست سنوات دون أن تتلقى أي مذكرة أخرى منه. ثم بعد ذلك كتب لها أنه أكمل المرحلة الثانوية، وأحرز المرتبة الثالثة في فصله، وأنها حتى الآن مازالت تحتل مكانة أفضل معلمة قابلها طيلة حياته.

 

وبعد انقضاء أربع سنوات على ذلك، تلقت خطاباً آخر منه يقول لها فيه: “إن الأشياء أصبحت صعبة، وإنه مقيم في الكلية لا يبرحها، وإنه سوف يتخرج قريباً من الجامعة بدرجة الشرف الأولى، وأكد لها كذلك في هذه الرسالة أنها أفضل وأحب معلمة عنده حتى الآن”.

 

وبعد أربع سنوات أخرى، تلقت خطاباً آخر منه، وفي هذه المرة أوضح لها أنه بعد أن حصل على درجة البكالوريوس، قرر أن يتقدم قليلاً في الدراسة، وأكد لها مرة أخرى أنها أفضل وأحب معلمة قابلته طوال حياته، ولكن هذه المرة كان اسمه طويلاً بعض الشيء، دكتور ثيودور إف. ستودارد!!

 

لم تتوقف القصة عند هذا الحد، لقد جاءها خطاب آخر منه في ذلك الربيع، يقول فيه: “إنه قابل فتاة، وأنه سوف يتزوجها، وكما سبق أن أخبرها بأن والده قد توفي قبل عامين، وطلب منها أن تأتي لتجلس مكان والدته في حفل زواجه، وقد وافقت السيدة تومسون على ذلك”، والعجيب في الأمر أنها كانت ترتدي العقد نفسه الذي أهداه لها في عيد الميلاد منذ سنوات طويلة مضت، والذي كانت إحدى أحجاره ناقصة، والأكثر من ذلك أنه تأكد من تعطّرها بالعطر نفسه الذي ذَكّرهُ بأمه في آخر عيد ميلاد!!

واحتضن كل منهما الآخر، وهمس (دكتور ستودارد) في أذن السيدة تومسون قائلاً لها، أشكرك على ثقتك فيّ، وأشكرك أجزل الشكر على أن جعلتيني أشعر بأنني مهم، وأنني يمكن أن أكون مبرزاً ومتميزاً.

 

فردت عليه السيدة تومسون والدموع تملأ عينيها: أنت مخطئ، لقد كنت أنت من علمني كيف أكون معلمة مبرزة ومتميزة، لم أكن أعرف كيف أعلِّم، حتى قابلتك.

 

(تيدي ستودارد هو الطبيب الشهير الذي لديه جناح باسم مركز “ستودارد” لعلاج السرطان في مستشفى ميثوددست في ديس مونتيس ولاية أيوا بالولايات المتحدة الأمريكية، ويعد من أفضل مراكز العلاج ليس في الولاية نفسها وإنما على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية).

 

إن الحياة ملأى بالقصص والأحداث التي إن تأملنا فيها أفادتنا حكمة واعتباراً

. والعاقل لا ينخدع بالقشور عن اللباب،

ولا بالمظهر عن المخبر،

ولا بالشكل عن المضمون.

يجب ألا تتسرع في إصدار الأحكام،

وأن تسبر غور ما ترى،

خاصة إذا كان الذي أمامك نفساً إنسانية بعيدة الأغوار،

موّارة بالعواطف،

والمشاعر،

والأحاسيس،

والأهواء،

والأفكار.

أرجو أن تكون هذه القصة موقظة لمن يقرؤها من الآباء والأمهات، والمعلمين والمعلمات، والأصدقاء والصديقات

 

(من أجمل ماقرأت )

ضع الكأس …. وارتح قليلاً

ضع الكأس …. وارتح قليلاً

في يوم من الأيام كان محاضر يلقي محاضرة عن التحكم بضغوط وأعباء الحياة لطلابه فرفع كأساً من الماء وسأل المستمعين : ما هو في اعتقادكم وزن هذا الكأس من الماء ؟ وتراوحت الإجابات بين 50 جم إلى 500 جم فأجاب المحاضر : لا يهم الوزن المطلق لهذا الكأس ,,, فالوزن هنا يعتمد على المدة التي أظل ممسكاً فيها هذا الكأس فلو رفعته لمدة دقيقة لن يحدث شيء ولو حملته لمدة ساعة فسأشعر بألم في يدي ولكن لو حملته لمدة يوم فستستدعون سيارة إسعاف … الكأس له نفس الوزن تماماً، ولكن كلما طالت مدة حملي له كلما زاد وزنهفلو حملنا مشاكلنا وأعباء حياتنا في جميع الأوقات فسيأتي الوقت الذي لن نستطيع فيه المواصلة .. فالأعباء سيتزايد ثقلها … فما يجب علينا فعله هو أن نضع الكأس ونرتاح قليلا قبل أن نرفعه مرة أخرى … فيجب علينا أن نضع أعباءنا بين الحين والآخر لنتمكن من إعادة النشاط ومواصلة حملها مرة أخرى … فعندما تعود من العمل يجب أن تضع أعباء ومشاكل العمل ولا تأخذها معك إلى البيت لأنها ستكون بانتظارك غداً وتستطيع حملها

 

 

Whatever and whenever you are, we can get it!!..

Though it was a dream to fly in the sky, it becomes a reality. It is a clear evidence that any one can achieve whatever he had imagined. He can do over what he even planned as well. Human being naturally accomplishes many things in his life. He was created to achieve a goal. He was a child able to do nothing other than crying for pain or hunger. Then, he grows to be a youth. Unlike his childhood, he can express himself either by saying his thoughts or doing his works. How different!! He changes from doing nothing to doing many, even inventing and creating what no one else has previously done, too. Therefore, you, as a human, should build in yourself that you can surely do what you want but under conditions. You should build a good relationship with your creator, the Almighty. He is only Who can help you in achieving your aims by his will. Then, you should believe in your capacity and power in managing your works. By planning correctly , you will start steps of achieving the goal.  In brief, YOU ARE ABLE TO ACIEVE WHATEVER YOU WANT AND DREAM… 

Ymn pearl

 

 

 

 

 

بواسطة Чmŋ ρεαяŁღ نشرت في Hopeful