[ 21فبراير] .. يومـ انتصار الشرعية الدستورية

بالأمس كان يومـ تاريخي جديد يشهدهـ المجتمع اليمني.. حيث أقيمت انتخابات مبكرهـ لحل النزاع والانقلاب القائمـ في اليمن.. فأجمع الشعب اليمني على انتخاب نائب الرئيس عبدربه .منصور هادي رئيسا لليمن وهو ينتمي لحزب [المؤتمر الشعبي العام]ـ الحزب الحاكمـ

والمضحكـ هو أن ردواد تلكـ الأنقلابات ومن يسمون أنفسهمـ ثوّاراً قاموا بانتخاب النائب وهو مرشح المؤتمر! فـأين مرشحهمـ! ألمـ يقولوا أنهمـ سيطيحون بـ الحاكمـ! بل وسيحلون حزبهـ!

توكل كرمان كانت أحد الشخصيات التي باتت تهدد وتندد أنها لن ترضى بالمبادرة الخليجية بل وترفضها نصا وموضوعا!  وقالت أنها ستحول اليمن لدولة مدنية.. فأين هي وعودها التي غررت بها بعض من شبابنا! لما كانت هي وحميد الأحمر أول المنتخبين لمرشح المؤتمر!

يَ لعجبي أني أراهمـ متسابقين لصناديق الافتراع لانتخاب مرشح المؤتمر.. ضحكت ضحكة سخرية لما رأيتها هي وأمثالها ينتخبون مرشح المؤتمر ,ولكني شعرت بـ الأسى على أولئكـ الشباب الذين باتوا يدافعون عنها وعن رواد ثورتهمـ المزعومهـ.. بالأمس كنا-نحن المؤيدين– نتبادل التهاني والتبركيات لانتصار الشرعية الدستورية,, وبالوصول إلى ما قالهـ قائدنا الفذ علي عبدالله صالح..

ففي بداية الأزمة قال الصالح أنهـ سيقيمـ انتخبات مبكرة وسيسلمـ السلطة لأيدي أمينهـ بل وسيعطي الشباب فرصة لتكوين حزبا مستقلا يسطيعون من خلالهـ المشاركة في السلطة .. ولكنهمـ رفضوا وتمادوا وقتلوا ودمروا وها همـ اليومـ ينفذون ما قالهـ الصالح بحذافيرهـ ..

دائما نحن العرب نكتشف الحقائق بعد انتهاء اللعبهـ!! فـ إلى متى!!

هنئيا يَ أبناء وطني بما حققتموهـ من إنجازات  .. أثبتمـ أنكمـ لستمـ كـ غيركمـ.. ويَ لسعادتي أني كنت أقف في الصفوف المؤيدهـ منذ بداية الأزمة

شكراَ لكـ قائدي .. شكرا لكمـ يَ أسود الشرعية  🙂

الإعلانات